| الهوية المعمارية في الكويت |

هناك الكثير من المباني التراثية القديمة في دوله الكويت ، ولكنها مهملة لم تحضى بالاهتمام الى وقتنا الحالي ، بل لا يزال هنالك الكثير من عمليات الهدم لهذه المباني و عدم تسليط الضوء عليها لتعرفها الأجيال مستقبلاً ، او حتى لجذب السياحة والاستفادة منها وترميمها مره أخرى . فالاهتمام بهذا الجانب أصبح شبه معدوم ولم يهتم به الكثير منّا ، وحتى معرفة الناس بهذه الأماكن قليلة ، رغم شغف وحب البعض بالتراث . من هنا قررنا البدء بمقابلة الشخصيات المهتمة بالتراث القديم والذهاب لهم والقيام بتصوريهم و التدوين عنهم وعن الاماكن التراثية . فالتاريخ جزء أساسي في أي مجتمع يحتاجه أبناء الوطن وأجياله القادمة ليكون لهم ذكرى ومفخرة بالأجداد وبتاريخهم وكفاحهم وصبرهم على قسوة العيش .

لمعرفة المزيد عن الهوية المعمارية في الكويت إليكم الرابط بالأسفل

|  المشروع النهائي  |

 

| انطباعي عن المقرر |

من اجمل وامتع المقررات التي مرت علي في مسيرتي الجامعية من غير مبالغة و تحديدا مقررات الاعلامية ، كنت منتظرة ومتشوقة لها ، لم اعلم عن محتوى المقرر بالتفصيل لكن اسم المقرر شدني وتوقعت انه محتواها سوف يكون مفيد ، لكن فاق المتوقع و كنت اتمنى لو يكون لها مقرر اخر متقدم . استفدت الكثير وتعلمت الكثير احببت فكره القصص المصورة و الڤيديو ستوري واعتقد اني سأتجه لهذا المجال واطور من نفسي اكثر فيه كوني احب التوثيق بشكل عام لكن في هذا المقرر تعلمت كيفية توثيق قصص اشخاص اخرين ، و شرح الدكتور عيسى جدا بسيط و سهل معانا خطوة بخطوة . المقرر يحتاج العمل و بذل الجهد والجدية والتحدي . وهذا المقرر بما انه يسبقه مقررات اخرى فأغلب الطلبه يأخذونه في سنة التخرج . في نظري يحتاج الطالب هذا المقرر في بداية دخوله للجامعة وليس الآن لانه شامل جميع اساسيات التصوير الفوتوغرافي و الڤيديوغرافي والصوت وتأهلنا للمقررات الاعلامية الاخرى فكثير من المقررات تتطلب عمل فيديوهات قصيرة و بسيطة لكن اغلب الطلبة ليست لديهم الخبرة او الخلفية لعمل مونتاج او معرفة اساسيات التصوير . للمره الاخرى المقرر جداً جداً جميل رغم متطلباته و وبالاخص مع ظروف فايروس كورونا و ظروفي الصحية لكنه تحدي وهذا الاعلام شغف وحب ومحاولة وتحدي فيجب عليك ان تتحدى حتى نفسك لتخرج بمادة اعلامية جميلة

| اشتقنا للسفر |

في كل سنة تكون خطتنا مع موسم الصيف الذهاب إلى وجهة جديدة ومغامرات جديدة . لا احب تكرار الدول التى اسافر إليها واتمنى ان اسافر جميع دول العالم . في نفس هذا الوقت من العام الماضي كنا في جنوب افريقيا وبالتحديد في منطقة ( كيب تاون ) لم كنت اتوقع جمال هذه المنطقة واجواءها الجميلة . كانت تجربة جداً جميلة لكن بعض الانشطة والرحلات لا تصلح لاطفال دون الـ١٠ سنوات او لضعاف النفوس . رغم ذلك حاولنا ان نتحدى كل شيء . وتعرفنا على ثقافات جديدة زرنا منازل المسلمين و تسلقنا الجبال وكنت اتمنى مشاهدة شعب البانتو ومشاهدة الطقوس الذي يعملونها لكنهم بعيدين عن منطقتنا .

| اجمل الرحلات كانت في جنوب افريقيا |
| حي المسلمين – قرية بو كاب |

| الحياة ما قبل كورونا وبعدها|

عندما استذكر حياتنا قبل حدوث جائحة كورونا كيف كنا نزور أهلنا و كيف كنا متقاربين نتصافح و نقبل جداتنا بكل ثقة وكيف صرنا نبتعد عن من نحب خوفاً عليهم أتذكر خططنا للسفر في هذا الصيف وكنا نتناقش على أي دولة نذهب لها هذه السنة وما هو شعوري بعد التخرج الذي تعطل بسبب وقف الدراسة ،سبحان الله كل هذا تغير بسبب فايروس لا يُرى بالعين ، لقد تغيرت حياتنا لم نعد نخرج لم نعد نصافح ولا نُقبل أحبائنا كيف تحولت حياتنا من سعادة و فرح و خروج من المنزل إلى خوف وقلق . ورغم مساوئ كرونا إلا أن فيها جوانب مضيئة قربتنا من الله وعرفنا قدرة .

تجربتي مع الحياة في زمن الكارونا والحجر المنزلي كنت اراها من المنظور الايجابي اكثر من انه شيء سلبي ، لحكم ظروفي كموظفة وطالبة بنفس الوقت ، وقتي دائما بعيد عن اسرتي وابنائي وبالتحديد اخر كورس لي كان جداً صعب كنت لا املك الوقت حتى انا اشاركهم وجبة غداء او عشاء .  فكان الحجر فرصة ان اكون اقرب لهم وبجانبهم دائماً ، واستغليت الحجر بعمل فعاليات للأطفال متنوعة حتى لا يشعرون بالملل كاللعب الجماعي ، و تعليم الصلاة وقراءة القرأن ، مراجعة بعض الدروس الاساسية ، وكنت احرص بعمل وجبات من الاطباق التي يتشهونها ويشتاقون لآكلها من مطاعمهم المفضلة ، فكانت فرصة بالحجر للتعلم بعض الاطباق الجديدة  كصناعة الخبز الطازج و الفطائر التركية التي تصنع في المطاعم وصناعة الروب المنزلي والبدائل التي لا نستطيع توفيرها دائما لقلة ذهابنا الى الجمعية . لا ننكر انه تعرضنا لأمور سلبية كالحزن والكأبة و الخوف و التوتر خصوصاً ابني الذي يبلغ من العمر ٩ سنوات اكثر شخص كنت اشعر بتوتره بهذه الفترة واصبح متابع للأخبار و المؤتمرات . لكن دائما كنت اذكر لأطفالي كل ما يحدث لنا الان فهو خيرة واختبار من الله و يكفي اننا نعيش في دولة فيها امن وامان والحمد الله على كل حال تجربة علمتنا و جعلتنا نتأمل اكثر بنعم الله علينا

| تلوث بصري |


في مثل كل سنة في اجازة منتصف الاسبوع او الاجازة الصيفية نذهب الى الشاليه لقضاء وقت جميل في راحة و استجمام ، واستمتاع الاطفال في السباحة على البحر . خصوصاً في فترة الحظر الجزئي كان المتنفس الوحيد للاطفال . لكن صعقنا بظاهرة غريبة لم نراها من قبل ، ترك المهملات وبقايا الاكل والعاب البحر على الشواطئ وبالاخص مناطق الشاليهات . للأسف لايمكننا القول انه لا يوجد وعي لكنهم اعتادواعلى من ينظف من بعدهم . وفي فترة الحظر قلة عمالة التنظيف حول هذه المنطقة وبانت الامور على حقيقتها . ومن هذا المنطلق قررت انا واطفالي تنظيف الشاطئ للجلوس بمكان جميل مريح للعين بعيد عن الضوضاء والتلوث البصري والبيئي وتوعية الاطفال في اهمية نظافة الاماكن العامة . ولله الحمد قدرنا نوصل الرسالة والفيديو

وصل للجهات المعنية في البلدية وتم تنظيف المنطقة باليوم التالي .

لأنه الكويت عزيزة نبيها نظيفة

٢٣ – يونيو – ٢٠٢٠

٢٤- يونيو – ٢٠٢٠

| الانتهاء من المشروع النهائي |

اخيراً اليوم سوف انتهي من المشروع النهائي بعد سهر الليالي . فلقد انتيهنا اليوم من تصميم وترتيب صفحتنا للمشروع . بعد ما انتهينا بالامس من تصوير احد الاماكن المهمله في الدولة . او بالتحديد التماثيل المهملة في في صحيفة الرأي العام ، منحوتات لأمراء الكويت الراحلين الشيخ عبدالله السالم الصباح و الشيخ صبالح السالم الصباح . كانت ايام جميلة بمشاركة الزميلات والبحث والقراءة عن هذه الاماكن . بنسبة لي السياحة الداخلية في الكويت التعرف على الاماكن المهملة والقراءة عن تاريخها وتوثيقها .

| Meeting |

اجتمعنا اليوم انا وزميلاتي في المجموعة لنبدأ في تصميم صفحة المشروع النهائي واختيار الصور المناسبة و كتابة التقرير و انتهينا من عملية المونتاج وتعديل الصوت و اختيار اللقطات المناسبة ، وقد اعتذرت احدى الزميلات بسبب الحجر الصحي المفروض عليها لمخالطتها اسرتها المصابة في كارونا ورغم ذلك فقد شاركتنا مشكورة عن بعد عن طريق الفيديو كول في اختيار الصور والمناقشة بالافكار .

| المشروع النهائي |

بدأنا في عمل الفيديو الثاني لمشروعنا النهائي انا وزميلاتي في المجموعة عن الهوية المعمارية و الإرث العمراني في الكويت . الافكار كانت كثيرة لكن في الوضع الحالي و بسبب جائحة كورونا يصعب علينا التجمع كثيراً ، قررنا مقابلة المصور والمدون المهتم في مجال الإرث العمراني في الكويت ( عبدالرؤوف مراد) والتقينا به في احد المباني المهجورة و هو قصر مشرف للشيخ الراحل عبدالله المبارك الصباح في منطقة مشرف الذي يعد بالخمسينات من اجمل و اضخم القصور في الكويت .

تصوير المشروع النهائي كان اسهل جداً من تصوير الفيديو الأول تعلمنا كثيراً من الاخطاء التي مرينا بها كنا حريصين في التجمع قبل التصوير لتنسيق مهام كل فرد بالمجموعة والدردشة مع الضيف قبل التصوير

| البيت العربي بين الماضي و الحاضر |

بيت | عبد الرحمن الحسینان | بیت عربي كويتي قدیم من الخمسینیات في منطقة الفيحاء عاشوا فيه ابناءهق من الستینات، توارث البیت أبناءه ، وعاش فیه ابنه علي الحسينان وابناءه حتى سنة ٢٠١٣ بنفس تصمیم البیت ثم قرروا ھدم ھذا المنزل لتوسع فيه لضیق المنزل على أفراد العائلة ، لكن الكثیر اعترض وطالبوا بتحویل المنزل الى متحف لأنه جزء من تراث و تاريخ الكويت . استمتعنا كثيراً في مقابلته وهو يروي لنا ذكرياته في هذا البيت وعن بناء هذا البيت وفق تقاليد وعادات اباءنا واجددنا .

| مرحلة المونتاج |

اخيراً انتهينا اليوم من عملية المونتاج الذي اخذ مني يومين متواصلين  ، فاخترنا اللقطات و الموسيقى انا و زميلاتي مع بعض وكانت كلاً منا مختلفة بالذوق في اختيار اللقطة المناسبة . لانه لكل شخص نظرته  الخاصه . و جداً مستمتعة في هذه التجربة مع زميلاتي فكلاً منهن لها دورها في هذا العمل و واستفدت كثيراً من خبراتهم  . و حالياً جاري التخطيط للمشروع النهائي  لتكملة الفيديو على نفس النمط .